Author - Cité de la culture

افتتاح معرض “فخار سجنان” “فخار سجنان.. فخرنا.. من المحلية إلى العالمية” السبت 02 مارس 2019 مدينة الثقافة

افتتاح معرض “فخار سجنان”

“فخار سجنان.. فخرنا.. من المحلية إلى العالمية”

السبت 02 مارس 2019

مدينة الثقافة

 

بحضور الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية تم تدشين معرض “فخار سجنان” تحت عنوان “فخار سجنان.. فخرنا.. من المحلية إلى العالمية” وذلك مساء السبت 02 مارس 2019 بالرواق الرئيسي لمدينة الثقافة

ويأتي هذا المعرض تقديرا لنساء فخار سجنان واعترافا بقيمة هذا المنتوج التراثي التقليدي واحتفالا بتسجيل عنصر المعارف والمهارات المرتبطة بفخار نساء سجنان في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي باليونسكو يوم 29 نوفمبر 2018

ومعرض “فخار سجنان” بمدينة الثقافة هو الأول من نوعه.  لذلك بدا التأثر واضحا على نساء فخار سجنان وبعضهن مازال إلى اليوم يرتدي بفخر اللباس التقليدي المعروف ب”الملية”. هذا التأثر يعكس امتنانا فمنذ عقود وهذه الصناعة محلية، لم تخرج من حدودها الضيقة، فكان التثمين بإدراج هذا الإبداع الحرفي ضمن قائمة التراث اللامادي باليونسكو أولا ثم بتنظيم معرض بمدينة الثقافة له وقعه الكبير عليهن

وقد شهد المعرض في يومه الأول إقبالا كبيرا من الزوار الذين بدت عليهم الدهشة وهم يشاهدون ما صنعت أيادي نساء سجنان بالطين من تحف وأكسسوارات ومعدات الطبخ والأكل وغيرها

يذكر أن معرض “فخار سجنان” الذي تنظمه وزارة الشؤون سيتواصل إلى غاية الجمعة 08 مارس 2019 ويفتح أبوابه لزوار مدينة الثقافة من التاسعة صباحا إلى الثامنة ليلا.

 

 

Read more...

الأركستر السمفوني التونسي “روميو وجولييت” قيادة “فلافيان بوي” بمشاركة باليه أوبرا تونس

قطب الموسيقى والأوبرا
الأركستر السمفوني التونسي
“روميو وجولييت”
قيادة “فلافيان بوي”
بمشاركة باليه أوبرا تونس
كوريغرافيا: لوكا بروني
السبت 16 فيفري 2019
مسرح الأوبرا

كان “شكسبير” يدرك أن قصص الحب تكتمل بالموسيقى وتتغذى منها لذلك قال قولته الشهيرة “الموسيقى غذاء الحب”. ولذلك أيضا ألهمت المسرحية الشكسبيرية “روميو وجولييت” أكبر الموسيقيين في العالم من بينهم الموسيقار الروسي “سيرغي بروكيفييف” الذي قدمت موسيقاه تلك بعد رحيله مع أوبيريت روميو وجولييت بنسخ متعددة في أكبر المسارح في العالم. ومنها استلهم الأركستر السمفوني التونسي لقطب الموسيقى والأوبرا بمدينة الثقافة عرضه لشهر فيفري مرجحا تيمة الحب موضوعا للعرض باعتبار أننا في شهر الحب، وكان الموعد مع السهرة الأولى لروميو وجولييت ليلة السبت 16 فيفري 2019 بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة مع الأركستر السمفوني التونسي بقيادة المايسترو “فلافيان بوي”، بمشاركة باليه أوبرا تونس كوريغرافيا “لوكا بروني”. على أن يكون الموعد الثاني مع هذا العرض يوم الأحد 17 فيفري 2019 انطلاقا من الخامسة مساء بمسرح الجهات
افتتح الأركستر السمفوني التونسي عرضه بمقدمة موسيقية ذائعة الصيت “manfred” للموسيقار الألماني “روبيرت شومان” (1810/ 1856) الذي يصنفه النقاد أهم مؤلف موسيقي في الحركة الألمانية الرومانسية وذاعت شهرته بفضل مؤلفاته على البيانو. ثم قدم مقطعا ل”بيترو ماسكانيي” (1863/ 1945) قبل أن يحلق الجمهور مع مقطع من “كارمن” لجورج بيزات” بمشاركة كورال الأركستر السمفوني التونسي بقيادة “أميرة دخلية”
وفي نهاية العرض، كان الموعد مع مقطع من “روميو وجولييت” للموسيقار الروسي “سيرغي بروكيفييف” بمشاركة باليه أوبرا تونس، كوريغرافيا “لوكا بروني”
كان عرضا راقيا، متقن التنفيذ، انتشى به الجمهور وصفق له طويلا

ملاحظة: نذكر الزملاء الصحافيين بأن نادي الصحافة الذي أحدث من أجلهم، مفتوح لهم ويضع علة ذمتهم حواسيب مجهزة بالأنترنيت، صحف، مشروبات وغيرها

Read more...

مدينة الثقافة تحتفي بولاية زغوان بحضور الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية  ضمن فعاليات تظاهرة “أيام الجهات: مدن الفنون في مدينة الثقافة”

بحضور الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية، احتفت مدينة الثقافة بولاية زغوان ضمن تظاهرة “أيام الجهات: مدن الفنون في مدينة الثقافة”، وذلك يوم السبت 16 فيفري 2019

 

انبهر الزوار بالمجسمات الضخمة والصغيرة للحنايا التي تم تركيزها في مدينة الثقافة بمساهمة المركز الوطني لفن العرائس، وقد اشتهرت “زغوان” بالحنايا التي كانت تنقل المياه إلى قرطاج وتحديدا إلى المعلّقة في العهد الروماني
انطلقت الاحتفالية بزغوان من أمام المدخل الرئيسي لمدينة الثقافة مع عروض فنية شعبية استعراضية وتواصلت داخل قطب الأقطاب بعدد من المعرض للفنون التشكيلية والإصدرات الأدبية والصناعات التقليدية من أنسجة وأغطية إلى جانب معرض للمأكولات وخاصة “الكعك النسري” الذي تشتهر به زغوان إضافة إلى “كعك الورقة” وتقطير الأعشاب، إضافة إلى معرض للمواد التجميلية الطبيعية، معرض الفضاء السياحي الإيكولوجي، معرض انتاجات المرأة الريفية بزغوان، معرض التوجيه السياحي، ومجموعة من الورشات (الفسيفساء، ورشة الحفر والطباعة، ورشة الخط العربي، ورشات حية في الصناعات التقليدية…)
ولأن “زغوان” مازالت إلى اليوم تحافظ على التأثير الأندلسيّ في الحلي والألبسة خاصة بمناسبة احتفالات الزفاف، تم تقديم عرض للأزياء التقليدية في البهو السفلي لمدينة الثقافة بمرافقة موسيقية حية تم خلالها تقديم مقاطع من المالوف والموسيقى الأندلسية

وفي ساحة المسارح كان الموعد مع مع عروض موسيقية غربية لشباب زغوان، ثم كان الموعد في مسرح المبدعين الشبان مع عرض “الكمنجة” لسيف الدين غلاب و”صغار العزوزية” وهي مجموعة من الأطفال يعزفون ويؤدون الغناء الصوفي بالكثير من الإحساس والتمكن
وانطلاقا من السادسة مساء، قدمت زغوان عرضها الأكثر انتظارا “ولد العزوزية” لمحمد فريد جداي بمشاركة الفنان “سفيان الزايدي” بمسرح الجهات
قدمت العرض “عفيفة بوكيل” ابنة زغوان، واستمتع الجمهور بالأغاني الصوفية وخاصة أغنية “سيدي علي عزوز” ، “هيا نزوروا شيخنا يا فقرة”، “مية زغوان”، “يا سيدي يا بولبابة” وغيرها من الأغاني الصوفية المعروفة والصناجق تملأ مسرح الجهات مع رائحة البخور والطبول

ملاحظة: نذكر الزملاء الصحافيين بأن نادي الصحافة الذي أحدث من أجلهم، مفتوح لهم ويضع على ذمتهم حواسيب مجهزة بالأنترنيت، صحف، مشروبات وغيرها…

لمزيد المعلومات:
– مكتب الإعلام والاتصال بمدينة الثقافة:
الهاتف: 70028388
الفاكس: 70028312
البريد الإلكتروني contact.citeculture@mac.gov.tn
UniteCom.CiteCulture@mac.gov.tn
http://www.citedelaculture.gov.tn/
https://www.facebook.com/Citedelaculturetunisie/

Read more...

“مترجم يروي تجربته في الترجمة” لقاء مع “مبروك المناعي “

معهد تونس للترجمة
“مترجم يروي تجربته في الترجمة”
لقاء مع “مبروك المناعي “
الجمعة 15 فيفري 2019
قاعة الندوات

 

“الترجمة مهارة وجزء لا يتجزأ من تكوين طالب الآداب في تونس من لا يمتلك مهارة الترجمة من اللغة العربية إلى الفرنسية أو العكس فلا يمكنه النجاح في مناظرة التبريز أو أن يكون مترجما ذو كفاءة عالية” هكذا اختصر الأستاذ “مبروك المناعي” تجربته في عالم الترجمة ضمن سلسلة لقاءات معهد تونس للترجمة بعنوان “مترجم يروي تجربته في الترجمة” وذلك يوم الجمعة 15 فيفري 2019 بقاعة الندوات بمقر معهد تونس للترجمة بمدينة الثقافة.
البداية كانت بتقديم “توفيق العلوي “مدير معهد تونس للترجمة ملخصا عن الأنشطة التي قام بها المعهد خلال السنة المنقضية معلنا عن عودة بعض التظاهرات الخاصة بالمعهد ك”سمار الترجمة” خلال شهر رمضان القادم.
والأستاذ “مبروك المناعي” هو باحث وأستاذ جامعي بكلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة اختص في ترجمة النصوص وخاصة الشعرية بدأ مسيرته في عالم الترجمة مذ كان طالبا في مدرسة ترشيح المعلمين العليا إذ اعتبرها هواية فأول مؤلف ترجمه كان في المقهى وهو لا يزال طالبا ولم ينشر إلى اليوم لأن النشر لم تكن غايته الأساسية.
وقد استغل “مبروك المناعي” معارفه كمترجم في ترجمة نصوص البرامج التعليمية الأجنبية وتوظيفها في البرامج التعليمية التونسية ضمن المكتب الدولي للتربية في اليونسكو.
وعن تجربته في المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية قال الأستاذ “المناعي” إنه ترجم الكثير من الوثائق الخاصة بالمجلة الفرنسية “مستقبليات” التي تفيد تونس في الاستراتيجيات والاستشرافيات.
في رصيده العديد من الأعمال المترجمة ك “الموت في الشعر العربي ” وهي ترجمة لأطروحة الأستاذ “محمد عبد السلام”، “دعوة إلى الاستشراف” لهوغ دي جوفنتال”، “نحو رؤية جديدة للشراكة الاورو-متوسطية” الكتاب الذي ترجم إلى ست لغات عالمية لكن رغم كل هذه التجارب في ترجمة الوثائق والمؤلفات يبقى الشغف الأول بالنسبة للأستاذ المناعي هو ترجمة النصوص الشعرية القديمة لان الشاعر حسب تعبيره يمتلك الحاسة السادسة التي تجعله يقرا الأحداث قبل وقوعها أي له نظرة استشرافية.
وقد عرف هذا اللقاء حضور عدد هام من الطلبة والأساتذة المختصين في الترجمة مما زاد في إثراء النقاش وتبادل للأفكار والمهارات.

ملاحظة: نذكر الزملاء الصحافيين بأن نادي الصحافة الذي أحدث من أجلهم، مفتوح لهم ويضع على ذمتهم حواسيب مجهزة بالأنترنيت، صحف، مشروبات وغيرها…

Read more...

بيت المالوف عرض الافتتاح “درر المالوف 1”

قطب الموسيقى والأوبرا

بيت المالوف

عرض الافتتاح

درر المالوف 1

السبت 26 جانفي 2019

مسرح الأوبرا

بحضور الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية، وجمهور كبير العدد محب للموسيقى التونسية الأصيلة وللمالوف، افتتح “بيت المالوف” موسمه الفني بعرض “درر المالوف 1” وذلك يوم السبت 26 جانفي 2019 انطلاقا من السابعة والنصف مساء بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة

شارك في العرض 40 عازفا ومنشدا من بينهم “منير المهدي” الذي عزف على آلة العود وشارك غناء بصوته الجميل في بعض الوصلات، بقيادة الفنان “زياد غرسة”، الذي عزف أيضا على آلة العود، وغنى في نهاية العرض “مشموم الفل”، و”بدموع ساجمة” من تلحين الشيخ “الطاهر غرسة” قبل أن يختتم العرض ب”الخلاعة تعجبني”

أما بقية برنامج السهرة فكان مخصصا لدرر المالوف وانطلق بنوبة الذيل مع استخبار على آلة العود العربي في طبع الذيل للفنان “زياد غرسة”، ثم قدمت الفرقة “بطايحي من طبعه” وتواصل ببراول فخفيف ثم الأختام

كانت ليلة استعاد فيها جمهور مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة الطبوع التونسية ودرر مالوفها، نفذتها الفرقة بقيادة الفنان “زياد غرسة” بالكثير من الحرفية والإتقان

يذكر أنه سيكون الموعد شهري مع المالوف من تنظيم “بيت المالوف” وهو مشروع فني يهدف إلى إحياء الذاكرة وتوثيقها، أطلقته وزارة الشؤون الثقافية، ويحتضنه مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة، ويشرف عليه شيخ المالوف زياد غرسة.

ويتضمن برنامج “بيت المالوف” عرضا شهريا تقدم فيه نوبات من المالوف التونسي، إضافة إلى توثيق النوبات التونسية بكل مكوناتها واستكمال ما ينقصها من أجزاء مكونة لها كالزجل، الفوندو، الشغل، الموشحات، البشارف، السماعيات وغيرها عن طريق التسجيل السمعي كوسيلة من وسائل التوثيق

كما يعمل “بيت المالوف” على نشر موسيقاه عبر مقاطع الفيديو على اليوتيوب، وفي أقراص مضغوطة إلى جانب العروض الموسيقية الشهرية

هذا إضافة إلى التكوين عبر الورشات والنوادي إذ يوفر بيت المالوف فضاء تدريبيا للمهارات والمواهب الموسيقية لمختلف الأعمار، ويعمل أيضا على تكوين الأساتذة والمعلمين في نمط الموسيقى الكلاسيكية التونسية

ملاحظة: نذكر الزملاء الصحافيين بأن نادي الصحافة الذي أحدث من أجلهم، مفتوح لهم و يضع علة ذمتهم حواسيب مجهزة بالانترنيت، صحف، مشروبات وغيرها…

Read more...

“صالون طروس” لقاء مع الروائي “صالح الغربي “

بيت الرواية
“صالون طروس”
لقاء مع الروائي “صالح الغربي “
الخميس 24 جانفي 2019
مكتبة البشير خريف

استضاف “صالون طروس” لبيت الرواية بمدينة الثقافة “صالح الغربي” وذلك يوم الخميس 24 جانفي 2019 بمكتبة البشير خريف.
أدار اللقاء “احمد محفوظ ” و”كمال بن وناس” الذي عبر عن سعادته بتقديم الروائي “صالح الغربي”الأستاذ الجامعي في الآداب الفرنسية في رصيده العديد من المؤلفات والدراسات تنوعت بين الرواية و الخطاب المسرحي .
وقد تحدث “الغربي” عن علاقته الوطيدة بالكتاب والكتابة وهو الذي كانت بداياته في عالم الصحافة حيث كتب في العديد من الصحف و المجلات مثل “كابيتاليس”،” le temps ” و مجلة ” Le Dialogue” ليترجم سنة 2004 عشقه للكتابة إلى احتراف بتأليف العديد من الروايات باللغة الفرنسية وفي رصيده اليوم العديد من المؤلفات منها “الثورة كما تقولون”، “صابر، الآلة المضحكة” ، “عندما تذكرني الليالي” و “لعنة العرب” التي تتحدث عن القضية الفلسطينية بالإضافة للعديد من الدراسات خاصة في الخطاب المسرحي.
و تحصل الغربي على العديد من الجوائز الوطنية أبرزها جائزة “الكومار الذهبي” في الآداب لثلاث مرات آخرها سنة 2015 عن رواية “الثورة كما تقولون” التي تتحدث حول تأثير المناخ الاجتماعي و تقلباته في الحياة بين الأزواج وهي رواية تراوح بين الماضي الجميل و الحاضر بتغيراته.
ويعتبر ضيف بيت الرواية أن الكتابة باللغة الفرنسية موهبة وفن قبل أن تكون دراسة أكاديمية مؤكدا انه كان “يلتهم” الكتب منذ نعومة أظافره بكل اللغات إلى أن انتهج في النهاية الكتابة الفرنسية .
لم ينس “الغربي” خلال مداخلته شكر الحاضرين لهذه الأمسية رغم تقلبات الطقس وأعرب عن سعادته بهذا اللقاء الذي تخللته مداخلات و نقاشات ثرية .

Read more...

مسرح الأوبرا: سهرة الموسيقى والرقص الصيني

وزارة الشؤون الثقافية

سفارة الصين بتونس

مسرح الأوبرا

“سهرة الموسيقى والرقص الصيني”

الجمعة 25 جانفي 2019

السادسة والنصف مساء

مسرح الجهات

 

تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية وبالاشتراك مع سفارة الصين بتونس، ينظم قطب الموسيقى والأوبرا لمسرح الأوبرا سهرة الموسيقى والرقص الصيني للمسرح الوطني للفنون بمنغوليا الداخلية، وذلك يوم الجمعة 25 جانفي 2019 في السادسة والنصف مساء بمسرح الجهات بمدينة الثقافة

ويشارك في هذه السهرة 22 فنانا من المسرح الوطني للفنون بمنغوليا الداخلية سيقدمون لوحات مستوحاة من الموسيقى الصينية الخاصة بهذه الجهة.

ويزخر هذا المسرح بإرث إبداعي كبير مع فرق الغناء والرقص التي تأسست في 1946. وهي واحدة من أهم البنى الفنية الصينية التي تخرج فيها أشهر الفنانين مثل “وو شياو بانغ”، “جيا زوغوانغ”، “شين هوغوانغ”…

ويقدم المسرح الوطني للفنون بمنغوليا الداخلية 13 لوحة رقص وألعاب بهلوانية. اللوحة الأولى “نعمة المرج” وهي مزيج بين عديد الآلات الموسيقية الصينية التقليدية يرافقها المغني “تشاو كي” والبهلوانيّان “ها كيس هانغ” و “شيانغ زهيشين”.

وتختتم السهرة بلوحة عنوانها “ “عشرة آلاف خيل تتحرك بسرعة كبيرة” وهي واحدة من الأعمال الفنية ل”مورين خور كي باو غاو”، موسيقى سريعة الإيقاع، قوية، وتعبر عن الجرأة والروح القتالية.

 

 

Read more...