وزير الشؤون الثقافية لشمس أف أم: تونس عاصمة للثقافة والتراث الإسلامي هو الحدث الأبرز في 2019

وزير الشؤون الثقافية لشمس أف أم: تونس عاصمة للثقافة والتراث الإسلامي هو الحدث الأبرز في 2019

“تونس عاصمة للثقافة والتراث الإسلامي هو الحدث الأكبر الذي تستعد وزارة الشؤون الثقافية للاحتفاء به في 2019، بمشاركة 67 دولة”
هذا ما أكده الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية خلال استضافته يوم الجمعة 28 ديسمبر 2018 في حصة الماتينال مع الإعلامي “حمزة البلومي” (راديو شمس أف أم)
وكان اللقاء فرصة لتقييم السّنة الثقافية 2018 التي أكد أنها أحدثت نقلة نوعيّة في آداء وزارة الشؤون الثقافية استنادا إلى بعض المؤشّرات، في مستوى عدد الأنشطة إذ بلغ عددها 100 ألف نشاطا في السنة، كما تم دعم 1240 جمعية في إطار شراكات مع المجتمع المدني، تحقيق مجموع إحداثات في المشاريع الكبرى بحرص مباشر من رئيس الحكومة ومتابعته مثل مدينة الثقافة التي تجمع 3 مسارح كبرى (مسرح الأوبرا، مسرح الجهات، مسرح المبدعين الشبان) وأقطاب فنية متعدّدة: قطب الموسيقى والأوبرا الذي يشمل مجموعة من المشاريع التأسيسيّة فهو إلى جانب احتضانه للأركستر السمفوني التونسي والفرقة الوطنية للموسيقى، يؤسس أركستر وأصوات أوبرا تونس، بيت العود، بيت المالوف، كما يضم الباليه والفنون الكوريغرافية، المسرح والفنون الركحية، المركز الوطني لفن العرائس، وغيرها من المشاريع، كذلك قطب الآداب والكتاب الذي يضم معهد تونس للترجمة، بيت الرواية، بيت الشعر ومنتدى تونس الدولي للحضارات، إضافة إلى المركز الوطني للسينما والصورة والمكتبة السينمائية التونسية، المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر والخزينة الوطنية للفنون التشكيلية التي تسعى إلى حفظ 13000 عملا فنيا اقتنتهم الدولة منذ الاستقلال ومركز الاقتصاد الثقافي الرقمي الذي سيشرف على افتتاحه رئيس الحكومة في جانفي 2019، وهو مركز فريد من نوعه عربيا وإفريقيا
وفي ما يتعلق بالتظاهرات والمهرجانات الثقافية والفنية فقد تمّ إحداث عديد التظاهرات الجديدة مثل المعرض الوطني للكتاب التونسي، أيام قرطاج للفن المعاصر، أيام قرطاج لفنون العرائس، أيام قرطاج للإبداع المهجري، أيام قرطاج الكوريغرافية…
وأكّد وزير الشؤون الثقافية أيضا على أهميّة نسبة إقبال الجمهور على هذه التظاهرات خاصة المقامة في مدينة الثقافة وذلك لتمركزها الجغرافي ورمزيّة الأسعار ومجانية بعضها أيضا.
وأكد الدكتور محمد زين العابدين في السياق نفسه أن تونس أصبحت اليوم عاصمة ثقافية حقيقية بفضل الحرص الحكومي من السيد يوسف الشاهد على تأكيد اللامركزية الثقافية من خلال إحداث 70 فضاء ثقافيا سيتم تدشينها في الجهات من مكتبات عمومية، مراكز فنون درامية، معاهد موسيقى ودور ثقافة وغيرها كذلك إعادة مراجعة وصيانة المركبات الثقافية في مختلف أنحاء البلاد
كما سيتم افتتاح قصر الآداب والفنون بقصر السعيد بباردو وهو عبارة عن معرض متحفي وفضاء للحوار ولاحتضان التظاهرات الكبرى في تونس. وأكّد وزير الشؤون الثقافية أنه سيتم بعث 500 مشروعا للشباب الذين سيكوّنون جيلا جديدا من المستثمرين الشباب في المجال الثقافي.
وفي حديثه عن برنامج السنة الجديدة 2019، شكر وزير الشؤون الثقافية أعوان السلك العمومي للمرافق الثقافية وأكّد أنّه سيتم النظر في وضعيات دور الثقافة والمكتبات العمومية التي تغلق أبوابها في عطل نهاية الأسبوع وذلك بفضل التزام رئيس الحكومة يوسف الشاهد بتسوية هذا الملف في أقرب الآجال، وسيتم النظر في الزيادات على مدى 4 سنوات.

Share this post