عرض “ديدون وإيني”

عرض “ديدون وإيني”

أيام قرطاج المسرحية

قطب الباليه والفنون الكوريغرافية

الأربعاء 12 ديسمبر 2018

الثامنة ليلا

مسرح الأوبرا

بحضور الدكتور محمد زين العابدينوزير الشؤون الثقافية، وجمهور كبير العدد، كان الموعد ليلة الأربعاء 12 ديسمبر 2018 مع مسرحية ديدون وإينيبمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة، وذلك ضمن فعاليات الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية

ديدون وإينيهو إنتاج مشترك بين قطب الباليه والفنون الكوريغرافية لمسرح الأوبرا والمعهد الإيطالي بتونس، كوريغارفيا وإدارة فنية لوكا بروني، آداء عدد من الراقصين من تونس وإيطاليا

يسائل العرض في لوحة كوريغرافية متسلسلة معنى الحدود الجغرافية ومن خلالها كل ما التضييقات التي يمارسها المجتمع على الفرد، أو الفرد على الآخر أو على نفسه أحيانا. يأتي ديدون وإينيفي شكل محاورة فنية وإنسانية تتداخل فيها المشاعر بين الأمل والخيبة، التحرر والانغلاق،

عدد من الشباب يجتمعون حول حلقة يروي فيها كل منهم قصته، أو يعيد تقديم واحدة من شخصيات ديدون وإيني“: ديدون، إيني، بليندا، الزئبق، الساحرات، أصدقاء إيني، والهدف هو أن يجد كل شاب في نفسه القدرة على أن يقول شيئا ما، أن يتحرر من وطأة شيء ما، أن يذهب أبعد مما تخططه الأقدار، أن يمتلك حرية تقرير مصيره

ديدونأو عليسةهي شخصية أسطورية، فهي مؤسسة قرطاج وأول ملكة لها، ووفق رواية فيرجيلفي الإلياذة، تعرفت عليسةعلى إينيابن طروادة عند لجوئه إلى قرطاج قبل وصوله إلى لاتسيوبإيطاليا، وهناك تزوجا.

يائسة من رحيله المفاجئ، طعنت عليسةنفسها بسيف إينيوطلبت من شعبها الانتقام لأجلها. هل رسمت هذه التراجيديا الحدود الجغرافية وصنعت تجمعات فردية صغيرة لا تستطيع التقاطع؟

ديدون وإينيهو جزء من مشروع فني واجتماعي بعنوان حواراتويهدف إلى ارساء حرية التنقل من بلد إلى آخر (الجغرافيا الاجتماعية) والاندماج الاجتماعي وهو موضوع يطرح بقوة في حلقات النقاش بين مختلف الثقافات المتوسطية

Share this post