المهرجان الدولي للفيلم بتوزر: احتفال كبير ينشط الحركة الثقافية والسياحية والتجارية

المهرجان الدولي للفيلم بتوزر: احتفال كبير ينشط الحركة الثقافية والسياحية والتجارية

على هامش الدورة الأولى للمهرجان الدولي للفيلم بتوزر التي تتواصل فعالياته الى غاية يوم السبت 08 ديسمبر 2018، اغتنم ضيوف المهرجان جمال الطقس ليقوموا بجولة وسط المدينة.

البداية كانت بزيارة للمدينة العربي اين استحضروا تاريخ البايات العثمانيين الذين مروا من توزر وتركوا اثارا بقيت الي اليوم مثل الجامع الكبير للمدينة وقد تميزت أيضا بزخارفها وهندستها المعمارية الرائعة.

حركية كبيرة وسط المدينة زادتها أجواء المهرجان رونقا خاصا حيث نشط القطاع السياحي وامتلات اغلب النزل بالسياح الأجانب والتونسيين الذين تفاعلوا مع أجواء المهرجان ونشطت الحركة التجارية بشكل ملحوظ بشهادة الأهالي الذين اعتبروا ان المدينة تفتقر الى مثل هذه الاحتفالات متمنيين ان يتواصل المهرجان الى دورات قادمة.

توافد ضيوف توزر على زيارة المدينة والسوق المركزي والتقاط الصور مع المعجبين والجلوس معهم في المقاهي وحثهم على مشاهدة الأفلام، ولم يقتصر دور المبدعين والسينمائيين وضيوف المهرجان على مشاهدة الأفلام والتجوال فحسب بل حرصوا على زيارة المدارس الابتدائية واهداء التلاميذ تذاكر مجانية لحضور الأفلام المخصصة للأطفال يوم الجمعة 07 ديسمبر كما وزعوا التذاكر على أهالي المنطقة في أجواء كانت عفوية ومرحة كما لم ينسوا اقتناء اللباس التقليدي والهدايا التي تبقى ذكرى جميلة من مدينة وجدوا فيها كل الترحاب من أهالي الجنوب الكرماء.

جمهور توزر كان متحمسا جدا لمواكبة العروض السينمائية وملاقاة ابطال مختلف الأفلام حيث عرفت القاعات المخصصة للعروض اقبالا جماهيريا كبيرا أشاد بالتنظيم وخاصة بفكرة بعث مهرجان دولي للسينما بتوزر في محاولة لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية وخاصة الثقافية للمدينة.

وقد عمد منظمو المهرجان على إقامة كوكتيل يومي على شرف الضيوف في اشهر واجمل الأماكن السياحية التي تعرف بها ولاية توزر مثل متحف” دار شريط “،” شط الجريد “، “عنق الجمل”، “الشاق واق”، قصد التعريف بها و ابراز الصورة الحقيقية لجمال الصحراء و مدينة توزر الساحرة.

Share this post