المعرض الوطني للكتاب التونسي: ندوة حول “الكتاب العلمي بين الفضاء الجامعي والفضاء العام”

المعرض الوطني للكتاب التونسي: ندوة حول “الكتاب العلمي بين الفضاء الجامعي والفضاء العام”

الأحد 29 أكتوبر 2018

قاعة صوفي القلي

اختتمت صباح الأحد 29 أكتوبر 2018 بمدينة الثقافة ندوات المعرض الوطني للكتاب التونسي التي انتظمت كامل أيام المعرض ومست تقريبا علاقة الكتاب بكل مجالات الإبداع مؤسساته وهياكله. وتمحور اللقاء الذي أداره الطاهر بن قيزة مع كل من منجي البورقو وهاجر إدريس وعبد السلام العيساوي حول موضوع “الكتاب العلمي بين الفضاء الجامعي والفضاء العام”

في بداية الندوة تحدث الدكتور “منجي البورقو” في مداخلة بعنوان “الكتاب العلمي إنتاجا وترويجا بالبلاد التونسية: الواقع والرهانات” ولاحظ أن الكتاب العلمي في تونس لا يحظى بالمكانة التي تليق بمقامه من حيث الإنتاج أو الترويج. وأضاف “لا يعود ذلك إلى ضيق السوق وقلّة اهتمام جمهور القراء به فحسب، وإنما إلى إعراض المبدعين ودور النشر عن هذا المنتوج الذي لم يدخل في تقاليد المكتبة التونسية بعد ويحتاج إلى تفكير عميق لتحسس المواضيع التي تشغل بال جمهور القراء، وإلى إيجاد السبل الكفيلة بإيصال هذا الكتاب”

وتوقف “البورقو” عند معنى الكتاب العلمي متسائلا إن كان هو الغني بالمعرفة أو الذي يتناول مادة علمية بحتة علما بأنه يوجد 16 نوعا من الكتب العلمية تعنى بالعلوم الإنسانية مثل البيولوجيا والمتعلقة بالكون وبالخلايا وغيرها…

وفي تقديمه لمركز النشر الجامعي أشار إلى أنه ينشر بمعدل 100 كتاب في العام وأن التجربة بينت أن الكتاب كلما صغر حجمه وتضمن صورا بيع أكثر من غيره وكذلك كلما التصقت الكتب بالبرامج التي ترتبط بالجامعة أو بالثانوي كلما كانت أكثر رواجا. ويتوجه المركز حاليا نحو الإبداع في القصة والرواية للوصول إلى أكثر ما يمكن من القراء

وفي مداخلتها تحدثت الأستاذة “هاجر بن إدريس” عن “عزلة الأكاديمي نحو كتاب جامعي مفتوح” وقالت إن أوجه هذه العزلة وأسبابها تتجلى في مظاهر عديدة ومختلفة من بينها العزلة الاجتماعية حين ينغلق الباحث على نفسه لتصبح حياته تدور فقط في فلك القراءة والكتابة. والعزلة المعرفية في بلد يفتقر إلى التكنولوجيا أو آخر ما صدر من المراجع. والعزلة الاقتصادية حين لا يجد دعما ماديا لتطوير أبحاثه.

وفي حديثها عن الكتاب العلمي توقفت “هاجر بن إدريس” عند ثلاثة مظاهر أخرى تمس “الكتاب العلمي بين الفضاء الجامعي والفضاء العام” وهي عزلة الدرس وعزلة الباحث وعزلة البحث. وهي حلقات مترابطة إذا اختلت إحداها تداعى ما بقي منها. وقالت :”من الصعب الحديث عن كتاب علمي نشيط يربط الفضاء الجامعي بالفضاء العام دون الرجوع والوقوف على الحلقات التي سبقت إنتاج هذا الكتاب. فعلاقة الدرس بالباحث والبحث تحكمها ممارسات وتوجهات أكاديمية من شأنها أن تعزل أو أن تفتح قنوات تواصل مع الفضاء العام”

ونقيضا لرأي “هاجر بن إدريس” يرى “الطاهر بن قيزة” أنه “لا بد من انزواء الباحث عن الفضاء العام ليتمكن من العمل وكلما اختلط العلماء بالفضاء العام تغلب عليهم هذا الفضاء”

من ناحيته أشار الدكتور “عبد السلام العيساوي” إلى أن الفضاء ثلاثة أنواع: الكتاب فضاء ذاتي يحمل مجموعة من التصورات والمعارف يكتب في فضاء يؤثر حتما ويلقى في فضاء ثالث ليتحاور ويتفاعل معه بشكل من الأشكال. وقال “نحن نربط الكتاب العلمي بالفضاء الجامعي، والفضاء العام نحتاجه في كل إبداع لأن الكاتب لا يكتب لنفسه، وهو أيضا يكتب وفي ذهنه مراقب آخر وبذلك تنشأ التأويلات والنقاشات”

وعبد السلام العيساوي أن الجامعة هي التي يجب أن تحدد التصورات والاستراتيجيات الكبرى للثقافة في البلاد وعليها ألا تنفصل عن المحيط العام للمجتمع وهي المؤهلة أكثر من غيرها لهذه المهمة. وفي حديثه عن السلسلة النشرية التي يشرف عليها أكد أنه يحاول التوفيق بين الكتاب والمتقبل بمعزل عن رصيده المعرفي واستعداداته التقبلية. وذلك حسب استراتيجيّات تم الاعتماد فيها مع الكتّاب الباحثين على سياسة تطويع المعلومة اللسانية للمتقبل في الفضاء العام بمنأى عن تخصصه وثقافته وتكوينه.

Share this post