المعرض الوطني للكتاب التونسي – مجالس الكتاب: “الرواية والسينما”

المعرض الوطني للكتاب التونسي – مجالس الكتاب: “الرواية والسينما”

الجمعة 26 أكتوبر 2018

قاعة صوفي القلي

كان الموعد يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 بقاعة صوفي القلي بمدينة الثقافة مع مجلس جديد من مجالس الكتاب التي تنتظم ضمن فعاليات الدورة الأولى للمعرض الوطني للكتاب التونسي، ومحوره “الرواية والسينما”

نشط المجلس الصحفي نور الدين بالطيب بحضور الكاتبة التونسية “شادية القاسمي” التي قدمت روايتها الحائزة على الكومار الذهبي عن روايتها “المصب”، وتحدثت عن أهمّية النّص أو السيناريو في الحبكة الدرامية للفيلم السينمائي إذ أن النص هو الذي يستقطب المشاهد ويشدّه لمشاهدة المنتوج السينمائي، وهو ما تفتقر إليه الساحة السينمائية التونسية الآن إذ أن كل المواضيع المطروحة الآن هي مواضيع خالية من العمق، حسب قولها.

من بين الحضور في الندوة كان المنتج التونسي خالد العقربي الذي تدخّل مؤكّدا أن الرواية في تونس تطوّرت كمّيّا بشكر كبير ولكن نفتقر إلى كتاب السيناريو المحترفين إذ أن المخرج اليوم يتقمص دور كاتب السيناريو وهذا ما يمنع تكوين نواة صلبة في السينما.

وأثنى الكاتب وعضو الهيئة المديرة لاتّحاد الكتّاب التونسيين “الحبيب فلفول” على رواية “رايات سود” لشادية القاسمي لمناقشتها مشاكل الأحياء المهمّشة والقصديريّة التي أصبحت حقيقة في تونس، وقال إن الرواية هي تمثيل لقدرة الكاتبة في تنقية روحها من خلال الكتابة، وفي “رايات سود” تنقل أحداثا واقعية، من الأحداث الطلابية إلى أحداث سليمان وحرق مقام السيدة المنوبية إلى الثورة التونسية، وهو ما يجعل منها مادّة ثريّة لسيناريو مختلف عن غيره.

Share this post