Palimpsestes في بيت الرواية

Palimpsestes في بيت الرواية

يعتبر Palimpsestes باليمساست” أو كما ترجم في معاجم النقد المعاصر ب”الطروس” واحد من أهم المصطلحات النقدية التي ظهرت متزامنة مع البحث في قضايا التعالق النصي والتناص وعلاقة التأثير والتأثر بين النصوص ومسألة الأصالة الأدبية وهو ما دفع الناقد الفرنسي الأشهر جيرار جينيت إلى أطلاق تلك الكلمة عنوانا لواحد من أهم كتبه عام 1982م. .

باليمساست اليوم هو اسم لصالون أدبي يطلقه بيت الرواية في مدينة الثقافة ويشرف على تقديمه والاعداد له الناقد الأدبي والسينمائي د كمال بن وناس والروائي والأستاذ الناقد أحمد محفوظ وسيعنى هذا الصالون بالأدب المكتوب بالفرنسية تونسيا وعالميا. وسيخصص في موسمه الأول لتقديم روايات تونسية مكتوبة بالفرنسية وتجارب أدبية مختلفة تحاول ألا تنحاج لا إلى جيل ولا لحساسية أدبية.

ويأتي اطلاق هذا الصالون تثمينا لما قدمته الرواية المكتوبة بالفرنسية للرواية التونسية والحال أن كتابها في تونس أو في المهجر من التونسيين قد حققوا نجاحات كبرى وانتزعوا جوائز عالمية مشرفة.

وتأتي الاستعانة بالأستاذين كمال بن وناس وأحمد محفوظ لما قدماه للنقد والساحة الأدبية التونسية من جهود كبيرة لانفتاحهما على الأجيال الأدبية المختلفة العربية منها والفرونكفونية .

ومن المنتظر أن ينعقد الصالون كل آخر خميس من كل شهر.

Share this post