الاحتفال باليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات

الاحتفال باليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات

“تونس محطة دولية مهمة، واليوم يأتيها صناع التغيير وبعض الحائزين على جائزة نوبل لننصت إلى قصص نضالهم من أجل الحرية في هذا البلد الحر في سبيل إعادة تشكيل عالم يضمن حرية التعبير وحرية النفاذ إلى المعلومة. فمن هنا يبدأ التغيير”

بهذه الكلمات افتتحت “ألبانا سهالا” رئيسة البرنامج الدولي لتنمية الاتصال اللقاء الذي انتظم صباح اليوم الخميس 27 سبتمبر 2018 بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات

وأكد “معز شقشوق” نائب المدير العام لليونسكو للاتصال والإعلام أن هذا الاجتماع ينتظم للمرة الأولى خارج باريس وتونس واحدة من اثني عشرة محطة تنتظم فيها هذا الاحتفالية في االتوقيت نفسه

من جهته أكد “عماد حزقي” رئيس الهيئة التونسية للنفاذ إلى المعلومة أنه يحق لتونس الافتخار بمنظومة متطورة مشددا على أن النفاذ إلى المعلومة حق لكل مواطن يضمنه الدستور

وتحدث “عماد حزقي” عن العلاقة بين الإعلام والنفاذ للمعلومة والتنمية المستدامة موضحا أن التدفق الحر للمعلومات هو أساس الإصلاح والتغيير

كما حضر اللقاء الافتتاحي لمحادثات البرنامج الدولي لتنمية الاتصال 2018 بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات “محمد الحداد” ممثل وزير الشؤون الثقافية الذي تحدث عن مدينة الثقافة ومكوناتها وهياكلها وأكد أن الوزارة تدعم حق النفاذ إلى المعلومة

وكانت وزارة الشؤون الثقافية قد رفعت عدة تحديات تقنية وثقافية وتنظيمية لتدعم حق المواطن في النفاد إلى المعلومة وتكون بذلك قد انصهرت في المنظومة الدولية لفتح المعلومة كما كانت سباقة في تنفيد مقتضيات القانون الأساسي للنفاذ إلى المعلومة عدد 22 لسنة 2016 وتوجت أعمال الوزارة بتصنيفها من طرف المجتمع المدني (Association Open Data Forum ) كوزارة رائدة (أحسن وزارة) من حيث البيانات المفتوحة والنفاذ إلى المعلومة .

وقد تم الإعلان عن ذلك ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للنفاذ إلى المعلومة الذي تم تنظيمه من طرف منظمة اليونسكو وهيئة النفاذ إلى المعلومة ومنظمة المادة 19. وتم أيضا تصنيف وزارة الشؤون الثقافية وزارة رائدة في مجال النفاذ إلى المعلومة والبيانات المفتوحة من طرف البنك العالمي وذلك بمناسبة إعداده لتقرير تشخيص الوضع الراهن في تونس للنفاذ إلى المعلومة والبيانات المفتوحة الذي صدر مؤخرا

و انضمت وزارة الشؤون الثقافية إلى برنامج شراكة الحكومة المفتوحة 2016-2018(OGP ) عن طريق التعهد عدد 5 الذي يضم بدوره 3 مشاريع (بوابة البيانات المفتوحة ومنصة الأجندة الثقافية وفتح التسجيلات الصوتية والأرشيف الورقي لمركز الموسيقى العربية والمتوسطية) وقد كانت الوزارة أول هيكل يفي بتعهداته ضمن البرنامج.

في الجلسة الافتتاحية بعنوان “النفاذ إلى المعلومة وأهداف التنمية المستدامة” تحدثت “توكل كرمان” الحائزة على جائزة نوبل للسلام سنة 2011 مناصفة مع إيلين جينسون ووليما غبوي عبر تسجيل فيديو عن الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة: المساواة بين الجنسين مستعرضة العلاقة بين النفاذ إلى المعلومة والمساواة بين الجنسين

وتواصلت الجلسة الافتتاحية مع عدد من المتدخلين من بينهم “مانتي ماكوسكايب” و”يفجينيا كوفايوكا” وتركزان في بحوثهما على القضايا المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية وتحدثتا في مداخلتيهما عن الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة وهو الصناعة والابتكار في علاقتهما بالهياكل السياسية

فيما كان الهدف السادس عشر للتنمية المستدامة وهو السلم والعدل والمؤسسات القوية موضوع مداخلة “إمانويوال لوتزي” مدير تحالف “داتا بوب” (DATA- POP) واستعرض “كريستوف دولوار” أمين عام “مراسلون بلا حدود” المنظمة الرائدة في مجال مراقبة حرية الصحافة أهمية الصحافة في المجتمعات المفتوحة

Share this post