لقاء مع الروائية هند الزيادي “كتابة المسكوت عنه”

لقاء مع الروائية هند الزيادي “كتابة المسكوت عنه”


“سعيدة جدا بحضوري بينكم لتقديم كتاباتي التي تم إدراجها ضمن المحظورات في عدد من دول العالم العربي ، وأنا أرى ذلك دليل نجاح، وتعزيز للقيمة التي تعطيها تونس للمبدعين والمثقفين باختلاف درجاتهم واختصاصاتهم” هكذا استهلت الكاتبة والناقدة السينمائية التونسية “هند الزيادي” لقاءها في افتتاح الموسم الجديد لبيت الرواية تحت عنوان “كتابة المسكوت عنه” الذي انتظم بقاعة صوفي القلي بمدينة الثقافة مساء الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تحدثت “هند الزيادي” عن تجربتها في الكتابة وخاصة رواية “الصمت” التي تطرقت فيها إلى المحرم في المجتمعات العربية وهو زنا المحارم بما فيه من خلل نفسي وأضرار متفاوتة على الصّعيد النفسي والمجتمعي، ويندرج هذا النوع من الكتابة ضمن ردود الفعل على الضّيم المسلط على النساء اللاتي يطالبهن المجتمع بملازمة الصمت والتّكتّم على جريمة من أفظع الجرائم.

عالجت الرواية قصة فتاتين تعرضتا لزنا المحارم، واختارت كل منهما أن تعالج ألمها بطريقتها الخاصة: اختارت إحداهما الانتحار للتخلص من إحساسها بالإهانة، بينما قاومت الثانية حالتها النفسية بالفنّ والثقافة لتعيد اكتشاف توازنها.

هند الزيادي روائية وسيناريست وناقدة سينمائية، متحصلة على الإجازة في الأدب العربي وعلى الماجستير في الفنون المرئية، حائزة على جائزة دار سيراس للقصة القصيرة سنة 1996، أصدرت روايتها “لافيات” سنة 2016، وفي رصيدها مجموعة قصصية بعنوان “غرفة الأكاذيب”، رواية “ممرّ آمن” ورواية “الصمت” سنة 2008 في طبعة أولى وثانية وحولتها المخرجة المصرية “إيناس الدغيدي” إلى فيلم لم ير النور بعد

نذكر بأن اللقاء القادم لبيت الرواية الذي يديره الروائي كمال الرياحي سيكون مع الروائي “حسن نصر” يوم الجمعة 21 سبتمبر 2018 بمدينة الثقافة.

Share this post