الندوة الصحفية الخاصة بالإعلان عن تفاصيل الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي

الندوة الصحفية الخاصة بالإعلان عن تفاصيل الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي

previous arrow
next arrow
Slider

“العمل على استمرارية إشعاع المهرجان والحفاظ على عراقته وخصوصيته ليبقى منارة متوسطية تحمل رونقها الخاص بانفتاحها على مختلف الثقافات والتنويعات الموسيقية في العالم”، ذلك ما أكده مختار الرصاع مدير الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي في الندوة الصحفية التي انعقدت اليوم الأربعاء بمسرح الجهات بمدينة الثقافة وبحضور لافت لمختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وكشف مختار الرصاع بالمناسبة عن تفاصيل برنامج الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي التي سيكون افتتاحها كما اختتامها تونسيا مع عرض “من قرطاج الى إشبيلية” بقيادة الموسيقار محمد الاسود في الافتتاح و24 عطرا من مختلف الضروب الموسيقية التونسية لمحمد علي كمون في الاختتام.

تنويعات موسيقية ومدارس فنية متعددة الألوان جمعت بين المالوف التونسي والتقاسيم الشرقية والايقاعات الغربية لتنسج برمجة متنوعة بإمضاء نخبة من الفنانين العالميين تم اختيارهم وفق معايير الإبداع والجمالية في الشكل والمضمون لتروق لمختلف الانتظارات والأذواق الفنية، ذلك ما تعكسه برمجة هذه السنة لمهرجان برز إشعاعه منذ ستينات القرن الماضي، وفق تعبير مدير الدورة الذي أضاف “الرهان هو إنجاح المهرجان الذي يعكس جزء هاما من تاريخ تونس وحضارتها ومشهدها الثقافي فهو نافذة ثقافية بامتياز للترويج لصورة مشرفة لتونس، ولكي يبقى مهرجان قرطاج الدولي في المنصة الرئيسية للمهرجانات الفنية الدولية تم انتقاء العروض بكل عناية فنية وبدراسة استراتيجية تستقطب الجماهير وتحقق المرابيح”

وفي سياق الانتقاء المدروس للعروض ستطل النجمة التونسية أمينة فاخت (لا ديفا) بعد غيابها على مسارح الغناء الكبرى منذ 10 سنوات، لتعتلي ركح المسرح الروماني بعرضين يومي 21 و24 جويلية الجاري.

كما يستضيف المهرجان 7 عروض حصرية لكلّ من الممثل الكوميدي الفرنسي من أصل مغربي جمال دبوز والفنان الفرنسي كينجي جيراك ومجموعة “غوسبال 100 صوت”، بالإضافة إلى الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ومواطنها الفنان ملحم زين وكذلك الفنان العراقي كاظم الساهر، فضلا عن تخصيص سهرة لنجوم من فلسطين.

وتصنّف العروض الفنية المبرمجة ضمن هذه الدورة إلى صوفية ومالوف ومن التراث المجدّد و”ستاند آب” كوميدي وموسيقى الميتال وكذلك “موسيقى تونسية موجة جديدة”، وسيتمّ تقديمها بمعدّل عرض واحدٍ عن كل صنف. ويبلغ عدد عروض الموسيقى الملتزمة اثنين مقابل 6 عروض في أصناف متنوعة.

ويحتضن فضاء مدار قرطاج 13 عرضا مسرحيا وكوريغرافيا تكريما للفنانة الراحلة رجاء بن عمار، ومن ضمن هذه العروض 11 عرضا تونسيا، يضمّ عرضا أولا لمسرحية “مونوبول” وهي من إنتاج مشترك للمهرجان مع مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين.

وكانت الندوة الصحفية أيضا فرصة للتعريف بالمؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية التي تأسست سنة 2013 وانطلقت في تنفيذ أنشطتها بصفة فعلية وقانونية سنة 2016، وفق ما بينه مدير عام المؤسسة شاكر الشيخي.

وأوضح بالمناسبة أن هذه المؤسسة تقنن التظاهرات الثقافية الكبرى وهي مهرجان قرطاج الدولي وأيام قرطاج السينمائية ومعرض تونس الدولي للكتاب وأيام قرطاج المسرحية وأيام قرطاج الموسيقية وأيام قرطاج الشعرية وأيام قرطاج للكوريغرافيا والفن المعاصر وفنون العرائس، وشدد على أن المؤسسة لا تتدخل في البرمجة الفنية للمهرجانات ولا تقصي أي فنان وهي تعنى فقط بالمسائل الإدراية والمالية.

وكشف في هذا الصدد عن ميزانية الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي التي قدرت ب5 مليون دينار (2 مليون من المؤسسة و1 فاصل 2 مليون دينار من المستشهرين والباقي من المداخيل المتوقعة).

Share this post