كرة القدم و الرواية لقاء مع الروائي “شكري المبخوت”

كرة القدم و الرواية لقاء مع الروائي “شكري المبخوت”

“سعيد جدا بتقديم الإصدار الجديد للروائي الكبير شكري المبخوت بالتزامن مع ما تعيشه تونس من أجواء كأس العالم” هكذا افتتح “كمال الرياحي” مدير بيت الرواية اللقاء الأدبي حول “كرة القدم و الرواية” بحضور الروائي “شكري المبخوت” لتقديم إصداره الجديد “باغندا” يوم الثلاثاء 20 جوان 2018 بمدينة الثقافة

شكري المبخوت ” الروائي المتحصل على جائزة “البوكر” عن رواية “الطلياني” سنة 2015 قدم إصداره الجديد “باغندا” على إيقاعات المونديال ليثبت مدى التقارب بين الرواية وكرة القدم باعتبار أن لكل منهما عشاقها الأوفياء.

وتلخص رواية “باغندا” طفولة الكاتب بين حبه للرياضة، عشقه للأدب وشغفه بالصحافة، ومدى تأثره بإخوته الذين أدمنوا متابعة الأخبار الرياضية عبر الصحف والمباريات مباشرة عبر موجات الأثير وخاصة ركن “مقهى الرياضة” للصحفي “إبراهيم المحواشي” في الصفحة الأخيرة لجريدة الصباح قبل الاطلاع على صفحات المحاكم والأخبار الثقافية.

تتحدث هذه الرواية أيضا عن العنصرية، الفقر وتهميش رياضيين كانوا بالأمس نجوما عالميين ومصدر فرح و فخر لكل التونسيين لكنهم اليوم أصبحوا في طيات النسيان ويعانون الأمرين من الفقر والمرض.

إصدار جديد يستعرض فيه “المبخوت ” ذكرياته مع اللاعبين القدامى “عتوقة”، “عبد القادر بن سعيد” وغيرهم من نجوم تلك الفترة الذهبية لكرة القدم التونسية .

Share this post