معهد تونس للترجمة : ايام ورشات في الترجمة

معهد تونس للترجمة : ايام ورشات في الترجمة

previous arrow
next arrow
Slider

افتتح توفيق العلوي مدير معهد تونس للترجمةجلسة حول إشكالات ترجمة كتب في الفكر والتاريخ والجغرافياضمن فعاليات أيام ورشات في الترجمةبحضور كل من الأساتذةمحمد حسن، مختار العبيديومنجي بورقويوم الاثنين 14 ماي 2018 بمعهد تونس للترجمة في مدينة الثقافة .

في مستهل حديثه قدم توفيق العلويتقييمه لأنشطة المعهد في الموسم الافتتاحي لمدينة الثقافة مؤكداعلى تواصلها خلال شهر رمضان.

من جهته أعرب الأستاذ مختار العبيديعن سعادته لإدارة هذه الجلسة التي أكد فيها على أن الترجمة هو جسر للتواصل بين الثقافات والحضارات والأديان.

كما أكد محمد حسنأستاذ التاريخ الوسيط بجامعة 9 أفريل أن ثقافة الترجمة موجودة منذ العهد الأموي وعرفت ازدهارا كبيرا في العهد العباسي ، وقد أصبحت اليوم مادة ضرورية تدعو إلى معرفة أكثر من لغة .

وأضاف أن طريقة الترجمة يمكن أن تكون كلمة بكلمة أو حسب الصياغة والفكرة والأسلوب.

إن أهمية الترجمة لا تقل عن أهمية التأليف بل هي أصعب من التأليف نفسههكذا بدأ الأستاذ منجي بورقو مدير المركز الجامعي للنشر مداخلته التي قال فيها أن الترجمة لها قيود وعلى المترجم احترام الأمانة الفكرية التي تحتاج إلى الكثير من المعارف والصبر وفيها جانب فني وأدبي ويجب فيها مراعاة الأمانة الأدبية وانه اختص في ترجمة الكتب الجغرافية نظرا لندرة مصادرها باللغة العربية و ندرة المعاجم وخاصة غياب الاختصاص.

و قد فتح باب النقاش بين الأساتذة المحاضرين وعدد من الحضور من أساتذة و طلبة حول ما قدمه الاساتذة من أطروحات حول إشكالات الترجمة.

Share this post