الاحتفاء بالذكرى السادسة لوفاة الفنان الهادي قلة بمدينة الثقافة

الاحتفاء بالذكرى السادسة لوفاة الفنان الهادي قلة بمدينة الثقافة

تظاهرة احتفائية بالذكرى السادسة لرحيل الفنان الهادي قلةبقاعة صفية القلي بمدينة الثقافة

previous arrow
next arrow
Slider

شهدت مدينة الثقافة ،يوم الثلاثاء 01 ماي 2018، تظاهرة احتفائية بالذكرى السادسة لوفاة الفنان التونسي الملتزم الهادي قلةتحت إشراف الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة الشؤون الثقافية.

افتتح التظاهرة وزير الشؤون الثقافية، الدكتور محمد زين العابدين، لينعى الفنان صاحب الكلمة الحرة المعروف بالتزامه، مشيدا برصيده الفني الذي حفلت به مسيرته الابداعية، مضيفا سنسعى إلى إقامة مهرجان الهادي قلة للموسيقى الملتزمة وهو أقل ما يمكن تقديمه لذكرى فنان ارتفع صوته مدافعا على الفن والفنانين “.

وتحدث الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبّوبي بدوره عن الفنان الراحل قائلا الهادي قلة كان رجلا مثقفا، فنانا مبدعا، حمل مشروعا ثقافيا مغايرا للشق السائد. باللحن اختار الوصول إلى قلوب الجميع، بنقرات عوده وعمق كلماته عانق الروح وخاطب الوعي الجمعي في واقع غائم طغت عليه هشاشة البنية التحتية الفنية التي قيّدت الفن التونسي الملتزم. توصل بفضل رسوخ وعيه القومي ورهافة حسه الفني من استثمار ثقافته ومعارفه بمكنونات الموسيقى من إيصال صوته في الأوساط النقابيّة. واجتهد في انتقاء الكلمة العربية الهادفة بتعامله مع شعراء تونسيين وعرب كانت لهم بصمة مختلفة في الشعر الوطني: أبو القاسم الشابي، الصغير أولاد حمدسلام لروحك أيها الرفيق“.

شريط وثائقي وشهادات حية

تلا الجزء الأول للقاء الوفاء، شريط وثائقي يروي السيرة الذاتية للفنان الراحل، الذي برز في التظاهرات الطلابية وعميد الأغنية الملتزمة في تونس. ثم قدم عدد من أصدقائه الذين عايشوه شهادات مؤثرة: المنصف الصايم، سعاد بن سليمان، حبيب بلعيد وفرج شوشان على أنغام أغنية بابور زمّرللهادي قلة.

عرض موسيقي بمسرح الجهات

واختتمت التظاهرة بعرض موسيقي للفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد الأسود التي افتتحت السهرة بمعزوفة بابور زمرللشاعر المولديزليلة، صعد إثرها الفنان أحمد الرباعيليؤدي أغنية أنا لا أجبرليعتلي بعده الفنان أسامة فرحات، الركح ويغني برقية من السجنو آهو ده اللي صار“. ثم أدى الفنان أنيس اللطيّف أغنية بطاقة هويّةلمحمود درويش وأحب البلادللصغير أولاد حمد. لتختتم السهرة الفنانة إيمان محمد بأغنية في القلب جريدة.

وهكذا اختتمت تظاهرة إحياء الذكرى السادسة لفنان رحل مبكرا وظل صوته يتردد في أرجاء تونس تاركا رصيدا زاخرا بالأعمال الفنية.

Share this post