المكتبة السينمائية التونسية – أربعينية “نجوى ليمام سلامة”

نجوى سلامة

المكتبة السينمائية التونسية – أربعينية “نجوى ليمام سلامة”

تواصل المكتبة السينمائية التونسية بمدينة الثقافة احتفاءها وتكريمها للسينمائيين، وكان الموعد مساء السبت 07 أفريل 2018 بقاعة عمار الخليفياستثنائيا بتكريم المنتجة والمخرجة نجوى ليمام سلامةفي أربعينيتها

كان لقاء مؤثرا حضره الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية و نظيره الجزائري عز الدين الميهوبي مع عدد كبير من السينمائيين التونسيين : كاهنة عطية ’ نجيب عياد , محمد دمق , لسعد الوسلاتي ,كمال بن وناسا اضافة الى اصدقائها و زملائها و محبيها اضافة الى افراد عائلتها ممن جاؤوا لتخليد ذكراها والاحتفاء بها وتذكر خصالها منتجة قليلة الكلام، كثيرة الأحلام، لا تهدأ دفاعا عن السينما مؤمنة بصناعها التونسيين، منفتحة على الشباب تعطي الكثير من أجل فتح آفاق أوسع لمشاريعهم

وقد توفيت نجوى سلامةيوم الثلاثاء 27 فيفري 2018 متأثرة بالمرض الذي حاولت مواجهته بشراسة وقاومته من خلال تحقيق حلم حياتها بإخراج فيلم روائي طويل، وعلى الرغم من الآلام استطاعت نجوى سلامةأن تنتهي من تصوير أول فيلم روائي طويل لطالما حلمت به فوزي ومسطاريمع الممثل السوري عابد فهد، والممثلين التونسيين محمد علي بن جمعة، سوسن معالج، علي بالنور، مريم بن حسين، سنية اليونسيوغيرهم، وكان الاشتغال على هذا الفيلم صعبا جدا بسبب أوجاعها لكنها وجدت الدعم والمساندة من فريقها ومن زوجها، وحولت قصة مرضها إلى فيلم وبذلك ربما استطاعت أن تقاوم حتى انتهائها من التصوير والمونتاج وتوفيت قبل وضع الموسيقى والانتهاء من بقية العمليات التقنية

ونجوى سلامةمنتجة عملت في قناة الأفق، وأنتجت عددا من التجارب من بينها فيلم خميس عشيةللمخرج محمد دمق، كما أخرجت فيلمين أثارا جدلا: “حيرةبطولة سوسن معالج وأنيسة داود حول الحجاب ويوم بلا امرأةالذي يتخيل يوما خاليا من النساء في الحياة التونسية وكلاهما عرض في الاحتفاء بأربعينيتها مساء السبت 07 أفريل 2018 كما انتظم بالمناسبة معرض لصورها وثقت فيه ابرز محطاتها في عالم الاخراج.

تصريحات:

رضا سلامة ( زوج الراحلة نجوى سلامة )

نجوى سلامة رفيقة دربي هي الانسانة الرائعة و الام المثالية العاشقة للسينما لم تشا الرحيل قبل تزويج ابنها محمد و اكمال تصوير فيلمها الطويل الاول فوزي و مسطاريرغم انها كانت تعلم انها في المراحل الاخيرة من المرض لكنها كانت تتداوي صباحا في المانيا و تعود في المساء الى تونس لاكمال عملها.

هي المراة الشجاعة دائمة النشاط حتى اننا كنا ننسى احيانا انها كانت تعاني من المرض الخبيث .

نجيب عياد (مدير ايام قرطاج السينمائية )

نجوى قدمت الكثير للسينما و خاصة للغرفة النقابية للمنتجين و هي امراة شجاعة لا تهدا حتى انها واصلت عملها بنفس الجدية و النشاط رغم استفحال المرض و لم تتوقف .

و سيكون لها تكريم خاص في ايام قرطاج السينمائية و عرض فيلمها الاخير فوزي و مسطاري ” .

محمد دمق ( مخرج )

نجوى صديقتي و رفيقة مشوار العمل السينمائي الذي دام اكثر من ثلاثين عاما , انجزنا معا العديد من الافلام الدعائية وهي انسانة طيبة الى ابعد الحدود تؤمن كثيرا بالصداقة , تثق بالمقربين منها و تاخذ نصائحهم بعين الاعتبار هي مثال للمراة الجريئة ,المغامرة و الشجاعة جدا خاصة في ايامها الاخيرة .

لسعد الوسلاتي ( مخرج )

لم تكن علاقتي بنجوى سلامة علاقة عادية بل كانت علاقة الام بابنها فهي الداعم الاول لي لانها كانت اول المشجعين للمخرجين الشبان و الشباب الطموح فهي لم تتردد لحظة في مد يد العون لي و نحن الان نعمل على اكمال فيلمها الاخير و اخراجه في الصورة التي ارادتها و كانها موجودة بيننا و سيكون اول عرض له في ايام قرطاج السينمائية اضافة الى ترويجه في عدة دول عربية كلبنان و دبي .

Share this post